عدد الزوار

تزوير المنتدى الصوفي القبوري: الحوار الإسلامي
للستر على فضيحتهم وطعنهم بشيخهم عبدالله الحداد / صور
][- ۞۩۞ -][ (( أضغط هنا )) ][- ۞۩۞ -][
فضيحة منتدى الحوار الإسلامي الصوفي
يتهمون شيخهم عبدالله الحداد بشرك الإلوهية وانه ضال مضل / صور
][- ۞۩۞ -][ (( أضغط هنا )) ][- ۞۩۞ -][
عبد الله بن علوي الحداد
وهابي يقر بتقسيم التوحيد صفعة في وجوه صوفية حضرموت
][- ۞۩۞ -][ (( أضغط هنا )) ][- ۞۩۞

الجمعة، 12 نوفمبر، 2010

الموقف السلبي في مواجهة الصوفية

بسم الله الرحمن الرحيم

الموقف السلبي في مواجهة الصوفية
وذلك بحجج هي أقبح من الصوفية، وهي متعددة، لكن أبرزها وأبشعها حجتان:
1- قول من يقول: لا تفرقوا صفوف المسلمين. يقولها لمن يشرح للناس خطر الصوفية ويبين زيفها وضلالها؟!
والجواب على هذه الحجة الفاسدة هو قوله سبحانه: {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ}[آل عمران:103]، أي: إن جمع الصفوف يكون بالاعتصام بالقرآن والسنة اللذين هما حبل الله، وتفريق الصفوف يكون بالابتعاد عنهما.
وهذا الذي يقول لدعاة الحق: لا تفرقوا صفوف المسلمين، إنما يقدم العون الأكبر لاستشراء الداء وتفريق المسلمين وتمزيقهم، كما هو حاصل؛ وهو داخل في زمرة الموصوفين بالآية الكريمة: {كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ}[المائدة:79].

2- قول من يقول: لا تكفر مسلماً! كيف تكفر رجلاً يشهد أن لا إله الا الله؟
والجواب على هذه الحجة الفاسدة هو أولاً: أن المسألة ليست مسألة تكفير مسلم، وإنما هي مسألة بيان الحق من الباطل والهدى من الضلال، ثم إن كل البلاء الذي أصاب الأمة ودمرها، جاء في الأساس على يد أناس يشهدون أن لا إله إلا الله ويضمرون ما يضمرون، وأكثرهم- إن لم يكونوا كلهم- مخلصون فيما جاءوا به ويعتقدون أنه الحق.
كما أن الواجب على المسلم أن يعرف الحق أولاً، كما يقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه: (اعرفوا الحق تعرفوا أهله)، وطبعاً، إذا عرفنا الباطل نعرف أهله أيضاً، ويجب أن نعرفه لنعرفهم.
قد كان من واجب علماء المسلمين أن يدرسوا الصوفية دراسة واعية ثم ينبهوا الأمة إلى خطرها؛ لكن الذي حصل أن فطاحل العلماء كانوا لا ينظرون إلا إلى ظاهرها وإلى عباراتها المتداولة دون محاولة لتفهم حقيقة معانيها ومراميها، فما كان واضح الدلالة على وحدة الوجود، أي ما كان من عبارات الوحدة المطلقة، حكموا عليه بالكفر، وما كان غامضاً أولوه التأويل الحسن بحجة عدم تكفير المسلم؛ ولأنهم لم يحاولوا دراسة الصوفية بعمق، ولم يتنبهوا إلى تواصيهم بالتقية وكتمان السر عن غير أهله، وأن هذا السر كفر وزندقة!

وعدم دراستهم للصوفية جعلهم يرتكبون أخطاءً كان لها دور واضح في بقاء مسيرة التصوف لتفعل فعلتها التي فعلت، ومن هذه الأخطاء:
قولهم: إن في المتصوفة من يؤمن بوحدة الوجود، ومنهم من يقول بالاتحاد أو بالحلول، وفيهم الأتقياء الذين يسيرون على منهج الصوفية الحقة التي لا تؤمن بهذه الأمور.
وطبعاً؛ هذا كلام خطأ كله، فالصوفية مذهب واحد، وعقيدتها هي وحدة الوجود، ولا يوجد بين متصوفة المسلمين من يقول أو يعتقد بالاتحاد أو الحلول، (لا يوجد ولم يوجد)، كما أن الذين لا يعرفون وحدة الوجود بينهم هم السالكون الذين لم يبلغوا بعد محل ثقة الشيخ.

ومن هذه الأخطاء قولهم: إن في المتصوفة من يقول بالحقيقة المحمدية، ومنهم من لا يقول بها! وهذا خطأ كله؛ فالمتصوفون كلهم، حتى السالكون المبتدئون، تشرح لهم الحقيقة المحمدية ويؤمنون بها، وقد يسمونها أسماء أخرى، مثل: (أسبقية النور المحمدي، أو أول خلق الله...).

وقد استغل المتصوفة هذا الموقف، وصاروا كلهم يقولون عن أنفسهم وعن مشايخهم وأتباعهم وأمثالهم: إنهم على الصوفية الحقة، ثم ينهالون بالشتائم على الدخلاء على الصوفية وعلى المبتدعة الذين يقولون بالحلول والاتحاد، أو الذين يقولون بالوحدة المطلقة (أي: غير المقيدة بالرمز واللغز).
وهكذا بقيت مسيرة التصوف، وأوصلت الأمة إلى ما نراه الآن، مع العلم أنها الآن أقل سيطرة بكثير مما كانت عليه في قرون سابقة.

لكن بشيء من التدقيق، يتضح أن هاتين الحجتين السلبيتين هما أيضاً من نتاج الصوفية، ومن أساليب المتصوفة في الدفاع عن أنفسهم ومعتقدهم، حتى فشتا بين الأمة.
إن هذه الأمراض والمفاسد، ارتكزت في سريانها في الأمة على مرضين خبيثين بعثتهما الصوفية في الأمة، هما: الجهل والعقم الفكري.

الجهل:
لولاه لما استطاعت هذه المفاسد - وغيرها- أن تجد لها مكاناً في المجتمعات الإسلامية، وقد رأينا في الفصول السابقة النصوص الكثيرة لأقطابهم وعارفيهم، التي يأمرون بها بالجهل والابتعاد عن العلم، بل وينفرون بها من مجرد معرفة القراءة والكتابة، وهي غيض من فيض، ولولا أن تلاوة القرآن فرض على المسلمين، ومعرفة الحلال والحرام فرض على فئة منهم، لنسيت القراءة والكتابة جملةً وتفصيلاً، والله وحده يعلم إلى ماذا كانت ستؤول إليه أحوال الأمة.

العقم الفكري:
نرى في مجتمعاتنا الحالية، الأمثلة الكثيرة الكثيرة على فرض الصوفية على المريدين أن يكونوا بين يدي الشيخ كالأموات بين أيدي الغاسلين، ورأينا، ونرى، كيف أن الفرد من المريدين لا يفكر لنفسه ولا لغيره، وإنما يذهب إلى الشيخ ليفكر له، ولا يطلب معرفة، بل يذهب إلى الشيخ ليفيض عليه من معارفه اللدنية، ولا يقضي أمراً حتى يرى الشيخ فيه رأيه...إلخ.
كانت هذه حالة كل الأمة، إلا من رحم الله، بل إن هذا (الحال) صار (مقاماً) عالياً، حتى كانوا لا يحاولون، بل يتواصون بعدم محاولة فهم نصوص القرآن والسنة إلا من الشيخ، فإذا أخطأ الشيخ، فخطؤه خير من صوابك! وإذا كان جاهلاً، فجهله خير من علمك! وإذا ناقضت أقواله النصوص، فاتباع فهمه هو الإيمان، واتباع فهمك هو الضلال! وإذا تناقضت أقوال الشيوخ فيما بينهم، فكلهم من رسول الله مقتبس (بالكشف طبعاً)...إلى آخر القائمة...ومثل هذا موجود حتى الآن.
وبذلك سيطر العقم الفكري، بل الشلل الفكري على الأمة، حتى وصلت إلى ما هي عليه.
إن الله سبحانه وتعالى لم يظلم المسلمين عندما سلط عليهم الاستعمار. حاشاه سبحانه وتعالى من الظلم؛ وإذا كان الجزاء من جنس العمل، فقد كان الاستعمار هو الدواء النجس لتلك العلة الخبيثة.

وقد يسأل سائل: ألا يوجد في الصوفية إيجابيات؟ والجواب: نعم، لها إيجابيتان:
1- الأدب الرمزي، إذ أن متصوفة المسلمين هم الذين ابتكروه لستر حقيقتهم، ولم ينتشر في العالم إلا بعدهم بقرون طويلة، ويظهر أن مبتكريه كانوا سابقين للجنيد في الزمان، لكن الجنيد هو الذي بلوره ووضع له القواعد والمصطلحات وكثيراً من عباراته التي يستعملونها.

2- بعض التفاصيل التاريخية، حيث تقدم كتب المتصوفة صوراً من حياة المجتمعات الإسلامية وعاداتها لا نراها في غيرها، كما نستطيع من خلالها تفسير بعض إشارات الاستفهام التاريخية عند المسلمين وعند غيرهم أيضاً

المصدر :
موسوعة الفرق » الباب العاشر: الصوفية » الفصل الخامس والثلاثون: الصوفية وتدمير المجتمع الإسلامي » المبحث الرابع: عوامل أخرى أدت إلى تمزيق الأمة » المطلب الثاني: الموقف السلبي في مواجهة الصوفية
المطلب الثاني: الموقف السلبي في مواجهة الصوفية


للفائدة :
التقية الاشعرية والصوفية
التكفير الاشعري
أسرار كتاب الغزالي إحياء علوم الدين للشيخ نظام اليعقوبي / محاضرة صوتية



 

الاثنين، 8 نوفمبر، 2010

في 10 دقائق وبمبلغ 200 دولار فقط..! – شاهدوا فضائح تزوير أنساب (السادة) بالصور

بسم الله الرحمن الرحيم
كيف تصبح سيدا (موسويا أو حسنيا أو حسينيا أو جعفريا) وترتدي العمامة السوداء في 10 دقائق وبمبلغ 200 دولار فقط..! – شاهدوا فضائح تزوير أنساب (السادة) بالصور


تم مؤخرا إماطة اللثام عن عصابة لتزوير الأنساب الهاشمية (وربما غيرها) في العراق والتي تتستر تحت ما يسمى بـ(نقابات السادة الأشراف) والتي مقرها شارع السعدون في بغداد، حيث ثبت تورط بعض الأسر في التعامل معها في ظل إغراء النسب الهاشمي الشريف، فقد كشف عدد من أبناء عائلة النمر، وهي عائلة شيعية تسكن السعودية، عن عصابة (النسابة) هذه بعد استدراجهم وتصويرهم خفية وهم يستلمون الرشاوى ويصادقون على مشجرات مزورة لا أصل لها، بل ويقومون بإصدار شهادات انتساب الى آل البيت موقعة بأسماء وهمية ومختومة من أعضاء هذه النقابة المذكورة دون أي تدقيق ولا سؤال ولا إثبات هوية أو وثيقة أو نحوهما.

و أكد احد المشاركين في عملية الكشف أن أحد هؤلاء النسابة المزورين والمدعو (نبيل الأعرجي) قام بإصدار مشجرة نسب ربط فيها بين عدد من عوائل عامية (أي ليسوا سادة) من اللواتية آل شعبان في عُمان (مسقط) وآل علي بن عبدالله وآل بن عيسى في الاحساء وآل حسين (النمر) في الدمام وادعى أنهم ينتسبون الى جعفر الطيار رضي الله عنه دون ان يقابل أحد منهم أبدا، بل أعد المشجرة موَقعة وملونة بالأختام وعليها شهادة بالشياع والشهرة المستفيضة وشهادة منه انه متيقن من صحة انتسابهم بعد المراجعة والتدقيق، ثم قام المزور نفسه بنشرها على موقعه الرسمي الخاص حيث سمى نفسه (العلامة النسابة العلوي السيد نبيل الأعرجي نقيب نقباء السادة الأشراف)، وبعدها بأكثر من شهر قام احد المشاركين في عملية الكشف عن التزوير، وهو ناصر بن حسن محمد النمر، بزيارة للعراق التقى فيها بالمزور الأعرجي وحصل منه على شهادة نسب انه من بني تميم وليس بسيد..!

ثم قام فريق الكشف عن التزوير بالتوجه الى بقية أفراد العصابة من أمثال المدعو (وليد العريضي) والذي قام بالمصادقة على المشجرة المذكورة خلال 7 دقائق واستلم مبلغا من المال بلا أدنى تدقيق أو تحقيق أو حتى تحقق من هوية من استلم منهم المبلغ وصادق لهم على شهادة أنهم هاشميون حيث تم تسجيله بالصوت والصورة، ثم صادق عليها أيضا أحد مدعين المرجعية وهو (السيد) هاشم المخراقي، وشمل كشف التزوير والعبث بالأنساب الهاشمية أيضا المدعو (عماد الدين الشوكة) والذي سبق له أن زوَر مشجرة انتساب للنسب الهاشمي عليها أختام مزورة لعلماء دين..!

وقد قال احد المشاركين في عملية الكشف عن التزوير أن الحصول على شهادة مزورة رخيص ولا يكلف أكثر من 200 دولار للحصول على شهادة انتساب هاشمية مصدقة للفرع الهاشمي الذي تختاره بنفسك (موسوي- حسني – حسيني – جعفري)، وبدون أدنى تدقيق أو تحقيق أو طلب أي وثيقة أو هوية وخلال 10 دقائق فقط..! وجدير بالذكر أن المزور القذر (نبيل الأعرجي) قد أصدر مؤخرا كتاب (صحاح الاعقاب من آل ابي طالب) والمتوقع أن يعتمده الكثيرون في تثبيت الأنساب..!!

وها نحن اليوم نكتشف حلقة جديدة في مسلسل الأكاذيب والافتراءات والخداع التي يمارسها معممو السواد سود الله وجوههم، فالعمامة السوداء في العراق وغيره تمنح حاملها (إجازة) سرقة المغفلين من أبناء الشيعة والعبث بعقولهم وتعبئتهم طائفيا وبث روح الكراهية بين أبناء الشعب الواحد والوطن الواحد لتتشتت كلمته ويتفرق صفه في خدمة بني فارس وبني صهيون..!

هذا وقد وافانا قراء الرابطة الكرام في فقرة التعليقات أدناه مشكورين بالكثير من المعلومات القيمة حول موضوع الأنساب والتلاعب بها، لذا ندعو قراء هذا المقال أن لاتفوتهم هذه الاضافات المهمة، وبوركتم جميعا..

http://www.iraqirabita.org/upload/8479.jpgالنسابة المزور (عماد الدين الشوكة) يقبض الثمن..
http://www.iraqirabita.org/upload/8480.jpgثم يوقع على شهادات مزورة..
http://www.iraqirabita.org/upload/8481.jpgويمنح (العمامة) لصاحب الطلب..
http://www.iraqirabita.org/upload/8482.jpgوالمزور الآخر (وليد العريضي)
http://www.iraqirabita.org/upload/8483.jpgكبير المزورين (نبيل الأعرجي) رئيس نقابات السادة الأشراف
http://www.iraqirabita.org/upload/8484.jpgقبل... وبعد..!



 

السبت، 30 أكتوبر، 2010

تعرف على الصوفية عن طريق سؤال و جواب

بسم الله الرحمن الرحيم
تعرف على الصوفية عن طريق سؤال و جواب
أبو عبد البر طارق دامي


السلام عليكم و رحمة الله وبركاته , وصلى الله على رسوله وعلى آله و صحبه
كثر الحديث على التصوف بين مادح ومدافع عنه وبين ذام , فتلبس الأمر على كثير من الشباب لدى أحببت أن أجمع هذا الموضوع حتى لا ينخدع احد بالصوفية, وجعلته على شكل سؤال رمزت له ب س ,و جواب رمزت له ب ج, وحاولت الاختصار قدر المستطاع حتى لا أمل القارئ.
اقتباس

قال ابن الجوزي في تلبيس إبليس :إذا نظروا في باب الاعتقاد تفلسفوا وإذا نظروا في باب التزهد ترهبنوا
قال شيخ الإسلام في الفتاوى: فأخذوا مخ الفلسفة، وكسوه لحاء الشريعة‏.
 

س:كيف تناظر صوفيا؟
ج:لا تناقش معه الفروع , لكن ابدأ بالأصول لهدمها فمثلا ناقش معه مصادر التلقي عند الصوفية و قارنها بمصادر أهل السنة و الجماعة تجد اختلافا كبيرا, وهكذا تناقش كل من خالف الحق.
س:لماذا ننتقد الصوفية و نترك اليهود و النصارى و غيرهم من الملحدين؟
ج: الصوفية أمرهم يخفى على كثير من الناس فهم يلبسون ثياب الزهد ليخفوا به عقيدة فاسدة, فهم يهدمون حصوننا من الداخل, كما أنهم يدعون الناس إلى عبادة القبور و الاستغاثة بها و هذا شرك أكبر.
س:لماذا يلتبس أمر الصوفية على كثير من الناس؟
ج:لأنهم يستعملون التقية؟
روى الكلاباذي عن الجنيد أنه قال للشبلي :
نحن حبّرنا هذا العلم تحبيرا , ثم خبأناه في السراديب , فجئت أنت , فأظهرته على رؤوس الملأ .
فقال : أنا أقول وأنا أسمع , فهل في الجارين غيري
و نقل الشعراني عن سيده محمد الحنفي أنه قال :
وهاهنا كلام لو أبديناه لكم لخرجتم مجانين لكن نطويه عمن ليس من أهله
س:كيف بدأ التصوف ؟
ج:كان مبدأ التصوف من أناس من البصرة أرادوا التقرب إلى الله فجاء زهدهم مخالفا لزهد الرسول صلى الله عليه وسلم.
س:هل مدح شيخ الإسلام ابن تيمية التصوف؟
ج:شيخ الإسلام لم يمدح التصوف , و إنما وصف أناسا من البصرة من الزهاد و قال إن في كلامهم ما يقبل ويرد.
فقد قال في الفتاوى: من جعل طريق أحد من العلماء و الفقهاء أو طريق أحد العباد أو النساك خيرا من طريق الصحابة فهو مخطئ ضال مبتدع.
س: مما أشق اسم التصوف؟
ج: اختلف الصوفية وكل من بحث في التصوف عن اشتقاقه , إلى عدة أقوال حتى قال الشبلي : هذا الإسم الذي أطلق عليهم اختلف في أصله وفي مصدره.
س: ما هو التصوف؟
ج : الاختلاف في التصوف أكتر من الاختلاف في اشتقاقه , وقد ذكروا له أكثر من عشرين قولا , مما يدل على أنه من عند غير الله.
س: ما الفرق بين الزهد و التصوف؟
ج:قال ابن الجوزي في تلبيس إبليس: فالتصوف مذهب معروف يزيد على الزهد ويدل على الفرق بينهما أن الزهد لم يذمه أحد وقد ذموا التصوف.
س: فهل يوجد تصوف سني؟
ج:لا يخلو التصوف أن يكون من الإسلام فالواجب التعبير بالألفاظ التي جاءت بها الشريعة مثل الإسلام و الإيمان و الإحسان, وإما أن يكون دخيلا على الإسلام وهو الصحيح كما سأبينه.
س:بماذا تأثر التصوف؟
ج:تأثر التصوف بعدة ديانات نذكر منها:
*الديانات الهندية مثل البوذية و البراهمة: أخذوا منها التقشف, و السياحة في الأرض و العري و الخلوة , وإتباع شيخ عارف.
*الفلسفة اليونانية: أخذوا منها الكشف و الذوق و الوجد وتنقية النفس لتصل إلى الملأ الأعلى.
*ديانات الفرس: أخذوا منها علم الباطن وتعظيم الولي لأن الفرس يعظمون ملوكهم.
*اليهودية: أخذوا منها البناء على القبور و زخرفتها والذكر بالمزامير و الخرافة مثل وؤيو الله و الملائكة.
*النصرانية: أخذوا منها التبتل , و الخلوة و الامتناع عن الزواج و لبس الخرقة و اتخذ الزوايا و التكايا و و الخانقاوات.
*الروافض: أخذوا منهم عصمة الولي و الأخذ عن الله مباشرة و علم الباطن و الظاهر و العام والخاص يعني أن الله يخص بعض الأولياء بالعلم اللدني
س:كم عدد الطرق الصوفية؟
ج:لا أستطيع حصرها لأنه كلما أدعى شخص أنه ولي أو أنه خاتم الأولياء اتخذ طريقة و زعم أن طريقته هي التي توصل إلى الجنة, و دعى إليها مريديه, و من هذه الطرق التيجانية و البوتشيشية و النقشبندية و القادرية , و الخلوتية و الملامتية.........
س:ما أفضل هذه الطرق؟
ج:كل هذه الطرق تلتقي في ابن عربي الحاتمي صاحب وحدة الوجود, التي تقطر كتبه بالكفر, فهو شيخهم الأكبر و كبريتهم الأحمر, فهم يترضون عنه و يدعون الشباب لقراءة كتبه.
س:ما موقف العلماء من ابن عربي؟
ج:العلماء اتجاه ابن عربي ثلاثة أصناف:
*من قرأ كتبه وعرف ما فيها من الكفر فهؤلاء كفروه ,وللمزيد أنظر كتابي برهان الدين البقاعي مصرع التصوف و تنبيه الغبي إلى كفر ابن عربي
*من قرأ كتبه وعرف ما فيها وهو يدافع عنها , فهذا يدافع عن الكفر.
*من لم يقرأ كتبه وهو يدافع عنه فهذا قد يكون معذورا.
- س:هل نتأول كلام ابن عربي:
*ج: قال الشيخ القونوي : إنما يؤول كلام المعصومين
- س: ما هي مصادر التلقي عند الصوفية:
ج :*العلم اللدني
*لقاء الرسول صلى الله عليه وسلم يقظة
*لقاء الخضر
*الهواتف والمنامات.
*الأحاديث الموضوعة , فإذا سمعت حديثا موضوعا ابحث في كتب الصوفية تجده.
*كلامهم للملائكة.
*حدثني قلبي عن ربي فهو أعلى سند عندهم ولا أدري ماذا يسميه المحدثون , لأن القلب لم يأت ذكره في كتب الجرح و التعديل. فهم يزعمون تكليم الله قال الشعراني عن الجنيد أنا منذ ثلاثين سنة أكلم الله.
س:إلى من تنتهي سلاسل الصوفية؟
ج:أغلب السلاسل الصوفية تنتهي إلى علي رضي الله عنه ( أما كرم الله وجهه , و أمير المؤمنين فهي من الألفاظ التي تسربت لبعض أهل السنة من الرافضة).
س:و لماذا علي بن أبي طالب ؟
هذا من تسربات الرافضة للصوفية ,و لأعتقادهم فيه اختصاصه بعلم لم يختص به أحد من الصحابة.
س :ما هو الذكر عند الصوفية؟
ج:الصوفية يأخذون ذكرهم من شيوخهم , فكل طريقة لها ذكر مخصوص , و لا يصح للمريد أن يذكر ذكرا حتى يأذن له الشيخ.
س:هل الزوايا و التكايا و الخانقاوات أمر بها الإسلام
ج:أمر الله بالمساجد أن ترفع و يذكر فيها اسمه أما الزاوايا و غيرها فهي مخالفة للدين من ستة أوجه ذكرها ابن الجوزي في تلبيس إبليس
س :كيف تنال الولاية عند الصوفية؟
ج :تنال الولاية عند الصوفية بالجوع و العري وقلة النوم و تعذيب النفس و رياضات أخرى
س:لماذا لجأ الصوفية لعلم الباطن؟
ج:لأنهم لم يجدوا لطرقهم دليلا من الكتاب و السنة , فلجئوا لعلم الباطن , لأن المبتدع يعتقد ثم يستدل , و لتأويل أقوالهم الكفرية التي نطق بها كبراؤهم.
س:هل يعلم الصوفية الغيب؟
ج: لم يكتف بعض الصوفية بمعرفة الغيب بل منهم من ادعى معرفة الأشياء الخمسة التي استأثر الله بعلمها:
ونقلوا عن الشبلي أنه قال:
لو دبت نملة سوداء على صخرة صماء في ليلة ظلماء ولم أشعر بها أو لم أعلم بها لقلت أنه ممكور بي .
وقد سْل عبد العزيز الدباغ عن الخمس الأشياء التي استأثر الله بعلمها هل يعلمها الرسول صلى الله عليه وسلم فأجاب.
كيف يخفى أمر الخمس عليه والواحد من أهل التصوف من أمته الشريفة لا يمكنه التصرف إلا بمعرفة هذه الخمس
س:هل يفرق الصوفية بين النبوة و الولاية؟
ج:لا يفرق الصوفية بينهما بل ادعى بعض الغلاة تفضيل الولي على النبي:
مقام النبوة في برزخ **************فويق الرسول ودون الولي
س :ماذا يعتقد المريدون في أوليائهم:
*العصمة: قال أبو الحسن الشاذلي إن من خواص القطب إمداد الله له بالرحمة والعصمة والخلافة والنيابة.
*وجوب اتخاذ شيخ عارف: قال الشعراني : ومن ادعى الطريق بلا شيخ كان شيخه إبليس
*رفع التكليف على أوليائهم
س :كيف يرهب الصوفية مريدهم؟
ج: سأكتفي بنقل قصة واحدة:
كان لبعض الأشياخ مجلس يفسر فيه القرآن العظيم فأبدله بمجلس قوال , فقال مريد بقلبه : كيف يبدل مجلس القرآن بمجلس قوال ؟
فناداه الشيخ : يا فلان , من قال لشيخه : لم , لم يفلح . فقال المريد : التوبة.
س :هل يعتقد الصوفية التناسخ؟
ج: ذكره الشعراني عن صوفي أنه ظهر لأعدائه في هيئة أسد عظيم .

وكذلك ذكر المنوفي في جمهرته صوفيا كان يظهر في مظهر السباع والفيلة
س:ما هي مراتب الصوفية؟
*الغوث وهو موضع نظر الله من العالم في كل زمان و مكان وسمي بذلك لأنه يغيث الناس.
*الإمامان أحدهما يمين الغوث و الآخر عن يساره
*الأوتاد الأربعة.
*الأقطاب السبعة
*الأبدال الأربعين
*النجباء الثلاث مائة
وقد يختلف هذا الترتيب من صوفي لآخر.


المراجع
تلبيس إبليس ابن الجوزي
نظرات في التصوف على ضوء الكتاب و السنة أحمد حفو
التصوف المنشأ و المصدر إحسان إلهي ظهير
فتاوى شيخ الإسلام
إبطال القول بوحدة الوجود علي القاري
كتب الصوفية  


المصدر :  تعرف على الصوفية عن طريق سؤال و جواب






 

الجمعة، 29 أكتوبر، 2010

فضيحة منتدى الحوار الإسلامي (القبوري) يتهمون شيخهم عبدالله الحداد بشرك الإلوهية وانه ضال/ صور

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد أعجبتني حركة الأخ " القبورية داء الأمم " ونصبه لفخ قاتل في أحد المواقع القبورية وهو(( منتدى الحوار الإسلامي )) ، وقد وقعوا الأعضاء بالفخ من أوسع أبوابة وخذلهم الشيطان بعد أن كان نصير لهم في كل آن وحال..!!
فقد نقل لهم موعظة بها تقسيم التوحيد مع ذكر شرك المشركين الأوائل بالالوهية وتوحيدهم بالربوبية ولم يذكر أسم المرجع أو المؤلف ..!!
وكعادة الرعاع سارع بعض الحمقى والمغفلين للرد ظناً منهم أن هذا الكلام لشيخ من أهل السنة ( وهابي ) فأخذوا يطعنون بكاتبها واتهامه بالشرك ، واتهام ناقل الموعظة بتكفير المسلمين وبأنه ضال مضل ..!!
وماعلموا هؤلاء المتصوفة الحمقى أن الموعظة لشيخهم وإمامهم عبدالله بن علوي الحداد صاحب الورد الشهير عندهم (( ورد الحداد )) ..!!

فماذا قالوا عن الموعظه قبل أن يعرفوا أنها لشيخهم :

اتهام مراقب منتدى الحوار الإسلامي المسمى " أحب الصوفية ولست منهم " بأن كلام عبدالله الحداد شرك بالالوهية ..!!




ويقول العضو الصوفي " المؤيد بالله " رداً على موعظة شيخهم الحداد :



وكان رد العضوة " فوزية الجعيد " على موعظة الحداد بأن يضعوا حد لهذا التكفير :



ثم رجع مراقب المنتدى " أحب الصوفية ولست منهم " واتهم شيخهم الحداد بأنه ضال مضل :



والطامة الكبرى تم طرد الأخ "القبورية داء الأمم " من منتداهم وقد كتب ذلك بنفسه :
http://www.soufia-h.net/showpost.php?p=41196&postcount=9



فهذه هي طعون منتدى الحوار الإسلامي في شيخهم عبدالله بن علوي الحداد بأنه ضال مضل تكفيري وكلامه شرك بالالوهية ..!!

وبعد أن علم متصوفة الحوار الإسلامي أن الموعظة لشيخهم والتي نشرت بعنوان :

الشيخ عبد الله بن علوي الحداد ، وهابي ويقر بتقسيم التوحيد صفعة في وجوه صوفية حضرموت
http://www.soufia-h.net/showthread.php?t=7948

قاموا بحذف الموضوع من موقعهم ولكن الأخ صور الصفحة وحفظها ونشرها وفضح هؤلاء القبوريين هنا :

http://www.soufia-h.net/showpost.php?p=41196&postcount=9

وأنا فتحت لها موضوع خاص لنكشف حقيقة هؤلاء القبوريون الكذابين ..!!

والتساؤلات المطروحة :
لماذا عندما وضعت الموعظة أتهموا كاتبها بأنه ضال مضل تكفيري ومشرك بالالوهية وطردوا الناقل بسبب التكفير الصريح والعلني كما يدعون ...؟؟؟!!
وعندما علموا أن قائل الموعظة شيخهم عبدالله الحداد سارعوا لحذف الموضوع من موقعهم بعد وصفه بالضال المضل ؟؟؟!!!!

ولمن أراد تحميل الموضوع كامل ومصور
http://sub5.rofof.com/010tlpxu25/17-11-1431_03-06-23.html
أدع الإجابة للمنصفين واشكر الاخ " القبورية داء الأمم " على فضح هؤلاء المنافقين الكذابين ..!!


المصدر :
http://www.soufia-h.net/showthread.php?t=7995




 

الخميس، 28 أكتوبر، 2010

الصارم المنكي في كفر ابن عربي لدى السبكي التكفيري !!!

بسم الله الرحمن الرحيم

الصارم المنكي في كفر ابن عربي لدى السبكي
للكاتب : "  أبو الحسنين السوري "


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
وبعد :
لقد وقعت على هذا النص من مغني المحتاج وينص فيه صاحب المغني على أن السبكي كفر ابن عربي
النص :
"قَالَ السُّبْكِيُّ : وَكَذَا الصُّوفِيَّةُ يَنْقَسِمُونَ إلَى هَذَيْنِ الْقِسْمَيْنِ ، وَأَطَالَ فِي ذَلِكَ .
ثُمَّ قَالَ فِي آخِرِ كَلَامِهِ : وَمَنْ كَانَ مِنْ هَؤُلَاءِ الصُّوفِيَّةِ الْمُتَأَخِّرِينَ كَابْنِ عَرَبِيٍّ وَابْنِ سَبْعِينَ وَالْقُطْبِ الْقُونَوِيِّ وَالْعَفِيفِ التِّلْمِسَانِيِّ ، فَهَؤُلَاءِ ضُلَّالٌ جُهَّالٌ خَارِجُونَ عَنْ طَرِيقِ الْإِسْلَامِ فَضْلًا عَنْ الْعُلَمَاءِ .
وَقَالَ ابْنُ الْمُقْرِي فِي رَوْضِهِ : إنَّ الشَّكَّ فِي كُفْرِ طَائِفَةِ ابْنِ عَرَبِيٍّ كُفْرٌ ."
مغني المحتاج 11/170


 

الثلاثاء، 19 أكتوبر، 2010

التقية الصوفية وحادثة واقعية

بسم الله الرحمن الرحيم
التقية الصوفية
وحادثة واقعية

من محاضرة عن الصوفية لأبي محمد المقدسي
نشرنا لهذا المقطع عن الصوفية وخاصة الحادثة الواقعية لا يعني أننا نوافقه في مسائل الحاكمية





حمل 2 ميجا
http://www.archive.org/download/SufiDeception/SufiDeception-10Mins.mp3
أو استمع مباشرة من هنا
http://www.archive.org/details/SufiDeception

 

الأحد، 17 أكتوبر، 2010

الصوفية في مواجهة السلفية / محمد شاكر الشريف

بسم الله الرحمن الرحيم 
الصوفية في مواجهة السلفية / محمد شاكر الشريف


السلفية تعني اقتفاء آثار السلف الصالح ومتابعتهم في تعاملهم مع النصوص الشرعية من الكتاب العزيز والسنة المطهرة من حيث تعظيمها وتوقيرها وتقديمها على كل ما عداها، ومن حيث كيفية فهمها واستنباط الأحكام منها، ومن ثم فالسلفية تمثل منهجا وليست مذهبا أو مجموعة اختيارات فقهية، ولهذه الخاصية صار من أصعب الصعاب تطويع أو استخدام متبعي المنهج السلفي، بل صاروا حجر عثرة أمام كل محاولات إفساد عقيدة المسلمين وتخريب سلوكهم وأخلاقهم، ومن ثم لم يكونوا-كغيرهم-جسرا يعبر عليه أعداء الأمة ليقتطعوا منها ما شاءوا، وهذا يفسر سبب العداوة الشديدة التي تلقاها السلفية والحرب التي تشن عليها بين فترة وأخرى سواء من الأعداء الخارجيين أو من ربائبهم الداخليين.


وقد كان غريبا على المتابع لمجريات الأحداث في أمتنا أن يجد التعاون والتناصر بين فئات لم يكن يدور بخلد مسلم إمكانية اللقاء بينهم، نظرا لما في ظاهر أمرهم من التناقض الشديد والتباين الكامل، لكن عداوة تلك الفئات للمنهج السلفي جمعت بينهم وألفت بين أهوائهم.


يحتشد في الصف المناوئ للسلفية الكفار من أهل الكتاب وعبدة الأوثان، بجانب أهل البدع الخارجين على منهج أهل السنة والجماعة، وليس يُدرى بأي مقياس يقيس هؤلاء عندما يتعاون من يصنفون أنفسهم في خانة المحبين لله ولرسوله ولآل بيته الأطهار، مع النصارى الذين يدعون مع الله إلها آخر، ويقفون صفا واحدا متعاونين في مواجهة أتباع المنهج السلفي الذين يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، ويجعلون من الكتاب والسنة وإجماع الأمة المصادر التي يرجعون إليها في تكوين عقائدهم وسلوكياتهم وأخلاقهم وعباداتهم، ويقيمون عليها صرحهم الفقهي.


في الدراسات التي تقوم بها بعض مراكز الأبحاث التي تعتني بمحاربة الإسلام تُوجه السهام بقوة نحو المنهج السلفي ويعدونه الصخرة التي تتحطم عليها كل محاولات الاختراق للبنية العقدية والأخلاقية للأمة الإسلامية، وبعد تجارب متعددة ومحاولات شتى وجدوا أن من أنجع الوسائل لتحقيق ما يريدون أن يكون توجه إسلامي آخر هو رأس الحربة التي يحاربون بها السلفية، وقد وقع اختيارهم على الصوفية للقيام بذلك الدور ليقينهم أنها من أبعد الناس عن السلفية وأعدى أعدائها، ذلك أن مراجع الصوفية التي
يرجعون إليها تناقض مناقضة تامة مراجع السلفية فهي لا تخرج عن الرؤى والمنامات ومتابعة شيوخ الطريقة والشطحات في ظل منهج غير منضبط في الفهم والاستنباط من النصوص، يعتمد ما يزعمونه من الكشف والذوق والإلهام والخواطر والعلم اللدني، ومن هنا كانت الصوفية القناة المنفتحة التي تمر من خلالها حملات التغريب وإفساد الهوية وإضعاف الولاء للمؤمنين والبراء من الكافرين، وهذا يفسر سر حفاوة أعداء الملة والأمة بالصوفية، حيث يقوم الفكر الصوفي في مجمله على استبعاد الجهاد ضد أعداء الملة
ويقدم تفسيرا للإسلام يعتمد الخمول والخنوع، مع الانفتاح غير المنضبط مع الآخر المختلف عقديا وثقافيا باختلاق ذرائع متعددة، مع الاتكالية والسلبية إزاء ما يعترض الأمة من تحديات، وذلك لبعدهم عن الخوض في السياسة وتسليم الأمر للساسة-أيا كانوا مسلمين أو غير مسلمين- كي يفعلوا ويقولوا ما يشاءون، (وهذا لم يمنع من وجود مجموعات صوفية-خاصة في إفريقيا-خرجت على هذا النسق، وساعدت بشكل كبير وجهد منسق في التصدي للمستعمر الكافر الذي احتل بلاد المسلمين، وتصدت للحملات التنصيرية، وأسهمت في نشر كثير من التعاليم الإسلامية عن طريق الكتاتيب).


التمكين للصوفية ومحاربة السلفية:


1-تبني أمريكا كثيرا من سياساتها إزاء العالم الإسلامي على تقارير مؤسسة راند، وقد وردت الفقرة التالية في أحد تلك التقارير وهي تبين السلوك الأمريكي لتخريب الإسلام من داخله:"تقوية مكانة الصوفية، وتشجيع الدول التي لديها تقاليد صوفية قوية للتركيز على ذلك الجزء من تاريخها، وإدراجه في مناهجها التعليمية".


2-في أواخر عام 2009م رعت بريطانيا إنشاء "المجلس الصوفي العالمي" ومقره في لندن، بترخيص بريطاني ومعتمد من وزارة الخارجية البريطانية، وأصدر المجلس بيانا جاء فيه أنه "منظمة اسلامية تدعو إلى تحقيق السلم والسلام في العالم وتتصدى للإرهاب والعنف والتشدد والتعصب، ولا تتدخل في سياسات الدول المختلفة وتحترم كل معتقد لأي دين أو عقيدة، وتعمل على إزالة الخلافات العقائدية، وتقرب بين الأديان المختلفة لتحقيق الاستقرار في كل دول العالم، وهو منظمة لها الشخصية المعنوية المستقلة أغراضها نشر الدين الإسلامي الصحيح، والدعوة إلى الله ونشر الوعي الديني والثقافي"، ويتضح من هذا البيان المراد بالدين الإسلامي الصحيح عند هذا المجلس المعتمد لدى بريطانيا والغرب، فهو يحترم كل معتقد لأي دين أو عقيدة ويقرب بين الأديان المختلفة، في الوقت الذي يتصدى فيه للتعصب والتشدد، وهي تعبيرات محجوزة لوصف المنهج السلفي بها، ويقول الشيخ محمد الشهاوي مؤسس هذا المجلس في حواره مع موقع إسلام أون لاين بتاريخ 8/10/2009 "وسنحاول أن نحث المسئولين في معظم الدول من خلال المجلس العالمي على أن يدعموا الصوفية لكي يوقفوا تيار السلفية الذي يتمدد في العالم والذي يتسبب في نشر التعصب والتشدد".


3-وقد دخلت المرأة الصوفية على الخط في مواجهة السلفية حيث أنشأت السيدة ماجدة عيد زوجة محمد الشهاوي شيخ الطريقة الشهاوية ومؤسس المجلس الصوفي العالمي-فيما بعد-جمعية صوفية للنساء باسم "دار النساء الصوفيات"، وذكرت أن هدف الجمعية يتلخص في:
"الدعوة إلى فهم الدين الصحيح الوسطي، وخاصة في أوساط المرأة المصرية والنشء الصغير بعد أن مزقته السلفية الوهابية التي غزت المجتمع وتمددت عبر وسائل الإعلام"، وقالت في حوار صحفي: "الإسلام دين وسطي عمل الوهابيون والأصوليون على تشويهه على مدى سنوات طوال، وآن الاوان لمواجهة هذه الحملة
الظلامية، وهذا ما تسعى اليه جمعية الصوفيات".


4-ومنذ عدة أشهر أعلن علاء أبو العزايم، شيخ الطريقة العزمية أنه سوف يتم إطلاق قناة فضائية صوفية جديدة لمواجهة الفضائيات السلفية، عن طريق "تقديم الإسلام الوسطي المعتدل، ومواجهة الفكر الاصولي المتشدد لمن يسمون أنفسهم السلفيين والوهابيين".


5-وهناك حديث عن قيام مؤسسة الأهرام ممثلة للحكومة المصرية بعقد اتفاق مع شيخ شيوخ  الطرق الصوفية لمواجهة الفكر السلفي والمد الإخواني، وهذا مما يدل على أن الاتجاه الصوفي يقوم بمحاربة السلفية بالوكالة، وهو في الوقت نفسه يسقط أو يفسد أي مصداقية لهم في هذا الاتجاه، لأنها حرب بالنيابة أو بالوكالة لجهات قد لا تريد أن تظهر في الصورة، أو ترى عدم تقبل جمهور المسلمين لهجومهم.


فكل هذا يبين عزم الصوفية على مواجهة السلفية ومحاربتها على جميع الأصعدة واستعداء الأنظمة عليها
ولعل من مظاهر دعم هذه الحرب إعادة إعمار المزارات والأضرحة، ونشر الكتب والمدارس الصوفية، ودعم الطرق الصوفية، مع الإصرار على الحضور الإعلامي لبعض أنشطة الصوفية ورموزها، واستضافتهم وعقد الاتفاقات والمؤتمرات معهم.


إن تركيز التقارير على استخدام أهل البدع والفرق، وكذلك الاتجاهات العصرية من حداثة وعلمانية في تنفيذ المخطط المعادي للإسلام يؤكد أن السلفيين أتباع المنهج السلفي الممثل الحقيقي للأمة في مواجهة المعتدين على عقائدها وحرماتها وممتلكاتها، وأنهم باتباعهم لهذا المنهج يمنعون الأمة من الإذعان للأمركة، وأن من يحاربهم يقف في خندق واحد مع أعداء الأمة وإن كان لا يعلم.


الاختراق الأمريكي للجماعات الصوفية:


في أعقاب أحداث 11/9/2001م بدا لأمريكا من خلال عدد من المراكز البحثية أنه يمكن النظر إلى الصوفية على أنها الشريك المناسب لمقاومة من ينظرون إليه على أنه رمز للتشدد والجمود، ومن ثم عملت على تقويتها والتمكين لها، وإسنادها من خلال عدة فعاليات وبادلتها الطرق الصوفية حبا بحب وتقديرا بتقدير:


1-في مطلع يونيو عام 2009م، عقد مؤتمر للصوفية في مصر، وفي ختام المؤتمر أصدرت الطرق الصوفية المشاركة بيانا دعت فيه "إلى تشكيل لجان من العلماء المسلمين بأنحاء العالم لبحث كيفية التقارب بين العالم الإسلامي والولايات المتحدة، ودراسة القيم المشتركة التي يمكن التعاون فيها".


2-وفي أواخر الشهر نفسه وجهت السفيرة الأمريكية في القاهرة مرجريت سكوبي دعوة إلى تسعة طرق
صوفية لحضور احتفال السفارة بعيد الاستقلال الامريكي في أول يوليو.


3-في أواخر عام 2009م أعلنت مصادر إعلامية أمريكية أن السفارة الأمريكية في القاهرة تعتزم توجيه الدعوة إلى ممثلي العديد من الطرق الصوفية والمذاهب الدينية في مصر للدخول في حوار رسمي معها للتوافق حول العديد من القضايا ومواجهة الجماعات الإسلامية الأخرى، وذكرت هذه المصادر أن الهدف من الحوار "دعم الفرق الإسلامية المعتدلة-من وجهة النظر الامريكية-، وبحث مستقبل عملية السلام والحوار بين الأديان والعلاقات بين الطرق الصوفية وإسرائيل في حالة حدوث تسوية"، و"بحث سبل مواجهة انتشار ما تسميه أمريكا الفكر المتشدد والأصولي في المجتمعات العربية عامة والمجتمع المصري بصفة خاصة".


4-في 3/8/2010 الموافق يوم الثلاثاء نشر في صحيفة الدستور المصرية خبر اجتماع شيوخ الصوفية مع ممثل للإدارة الأمريكية بحضور أمن الدولة في مقر الطريقة العزمية لمدة ساعتين، وناقش الاجتماع التنسيق بين شيوخ الصوفية في مصر والإدارة الأمريكية لنشر الإسلام الصوفي المعتدل بين المسلمين الأمريكيين، وأكد ممثل الإدارة الأمريكية أن نموذج الإسلام الصوفي يمثل الإسلام المقبول والمرحب به في أمريكا لكونه-كما يزعم-إسلاما وسطيا ومعتدلا، وقد طلب ممثل الإدارة الأمريكية استمرار اللقاءات والتنسيق بين الجانبين.

هذه الشهادة الأمريكية للصوفية تصيب-عند المسلمين الفاقهين لدينهم- التوجه الصوفي في مقتل حيث عدته مقبولا لديها ومرحبا به، ولا يخفى أن شهادة الأعداء لهم تدل على أن توجههم يخدم المصالح الأمريكية التي هي على الضد من مصالح أمتنا وديننا، واتفاق الإدارة الأمريكية مع الصوفية لنشرها بين
مسلمي أمريكا يعنى أنها لم تعد تكتفي بإفساد بلاد المنشأ وإنما تجاوزتها إلى الأطراف والروافد، حيث تشبع حاجة المتدينين المسلمين لديها في الوقت الذي تقطع الطريق عليهم في اتجاههم نحو السلفية، وهذا مما يبين أن الصوفية منسجمة مع الرؤية الأمريكية في العمل على إفراغ الإسلام من محتواه العقدي والجهادي الذي أقض مضاجع الأمريكيين والراغبين في السيطرة على بلاد المسلمين، ولعلنا نلحظ مسارعة كثير من الأنظمة تغليب المصلحة الأمريكية في التمكين للصوفية على المصلحة الوطنية حيث يتبوأ الآن نفر من الصوفية كثير من المناصب المهمة ، ففي أكثر من بلد رأينا تولي المتصوفة لوزارة الأوقاف ولوظيفة المفتي
ولرئاسة الجامعات الإسلامية وغير ذلك من المناصب.


وهذا كله يصب في تقوية شوكة الصوفية كي تواجه أصحاب المنهج السلفي بألسنة حداد،والآن يراد من الصوفية القيام بما لم تستطع القيام به العلمانية، وذلك تحت وهم العناية بالقلب وتزكية النفس والعناية بالروح، والزهد في الدنيا، فيتم إبعاد الدين عن التدخل في مجالات الحياة كالسياسة والاقتصاد وتنمية المجتمعات والقضاء على روح الجهاد ليقر للمحتلين قرارهم في الاستيلاء على بلاد المسلمين, صرح برنارد لويس فقال: "إن الغرب يسعى إلى مصالحة "التصوف الإسلامي" ودعمه لكي يستطيع ملىء الساحة الدينية والسياسية وفق ضوابط فصل الدين عن الحياة وإقصائه نهائياً عن قضايا السياسة والاقتصاد، وبالطريقة نفسها التي استُخدمت فيتهميش المسيحية في أوروبا والولايات المتحدة"

وتسعى أمريكا والعالم الغربي للتمكين للصوفية في بلاد المسلمين على حساب أصحاب المنهج السلفي لأن هذا-كما يقولون-يساعد على الانسجام مع المنظومة الدولية بالإضافة إلى قابلية الخضوع للقوانين والمعايير المتعارف عليها دوليا، كما أن التمكين للصوفية يساعد على مواجهة المد السلفي وإعاقته ووضع العراقيل أمامه لكن على الصوفيين أن يستقينوا أن مراد أمريكا هو تبديل الإسلام وتغييره وليس البحث عن ما يفيد وينفع أمة المسلمين، وما تظهره من ود أو تقدير للصوفية ليس حبا فيهم، بل ما هو إلا كحبة القمح التي يضعها الصياد في فخه، فإنه لم يضعها بقصد إطعام العصافير الجوعى بل ما وضعها إلا لكي يصطادها بها، ثم يجعلها بعد ذلك وليمة شهية لأهله وأصحابه، من قبل أن تتمكن هذه العصافير المخدوعة من التقاط حبة القمح، ومما يدل على مراد أمريكا من التقرب والتواد لبعض الاتجاهات المسلمة ما جاء في أحد تقارير راند حيث يفصح التقرير عن الهدف بقوله: "إن تحويل ديانة عالم بكامله ليس بالأمر السهل، إذا كانت عملية بناء أمة مهمة خطيرة، فإن بناء الدين مسألة أكثر خطورة وتعقيدا منها"، فالمراد إذن إعادة بناء الإسلام وفق الأجندة الأمريكية واستخدام الصوفية في ذلك كحصان طروادة.

ولكن النصوص الشرعية تبين أن كيد هؤلاء حابط وأنهم لن يتحقق لهم ما يريدون فدين الله محفوظ، كما أن خبرة التاريخ تبين أنه لا بد من وجود الطائفة التي يحفظ الله بها وبجهودها الدين وينصره، والله تعالى ليس في حاجة لهذه الطائفة، وإنما ليميز الخبيث من الطيب، وليختبر ما في صدور الناس وليبتلي بعضهم ببعض قال تعالى: "ذلك ولو يشاء الله لانتصر منهم ولكن ليبلو بعضكم ببعض " وقال تعالى: "وَلِيَبْتَلِيَ
اللّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحَّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ"، وهذا يضع على كاهل السلفيين مهمة المنافحة عن منهجهم بقوة وحزم، والسعي في نشره وتوسيع أرضية قبوله بين الشعوب الإسلامية، وترك الدعة والركون إلى الدفع القدري قال تعالى: "ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض"، فالمسلم مكلف بالدفع الشرعي وأما الدفع القدري فذلك فضل من الله يؤيد به عباده الساعين في نصرة دينه، نسأل الله تعالى من واسع فضله أن يشرفنا بنصرة دينه